أحد الأهداف الرئيسية لـ Life4me + - منع حالات الإصابة الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية والأمراض المنقولة جنسياً الأخرى والتهاب الكبد الوبائي والسل.

يساعد التطبيق على تأسيس اتصال مجهول بين الأطباء والمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية. انها تسمح لك بسهولة تنظيم جدول الدواء الخاص بك وإعداد تذكير خفية وشخصية.

21773

Questions and answers: HIV and coronavirus (COVID-19)

The situation is rapidly evolving, and information is being constantly updated. Last updated

If you are an HIV specialist, infectious disease specialist, doctor, nurse, NGO employee or activist, you can find more specialized information on the Clinical-COVID-19 page. Last updated

Go to Clinical-COVID-19

فيروسات كورونا هي سلالة واسعة من الفيروسات التي قد تسبب المرض للحيوان والإنسان. ومن المعروف أن عدداً من فيروسات كورونا تسبب لدى البشر أمراض تنفسية تتراوح حدتها من نزلات البرد الشائعة إلى الأمراض الأشد وخامة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس) والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس). ويسبب فيروس كورونا المُكتشف مؤخراً مرض كوفيد-19.

مرض كوفيد-19 هو مرض معد يسببه آخر فيروس تم اكتشافه من سلالة فيروسات كورونا. ولم يكن هناك أي علم بوجود هذا الفيروس الجديد ومرضه قبل بدء تفشيه في مدينة ووهان الصينية في كانون الأول/ ديسمبر 2019. وقد تحوّل كوفيد-19 الآن إلى جائحة تؤثر على العديد من بلدان العالم.

يمكن أن يلقط الأشخاص عدوى كوفيد-19 من أشخاص آخرين مصابين بالفيروس. وينتشر المرض بشكل أساسي من شخص إلى شخص عن طريق القُطيرات الصغيرة التي يفرزها الشخص المصاب بكوفيد-19 من أنفه أو فمه عندما يسعل أو يعطس أو يتكلم. وهذه القطيرات وزنها ثقيل نسبياً، فهي لا تنتقل إلى مكان بعيد وإنما تسقط سريعاً على الأرض. ويمكن أن يلقط الأشخاص مرض كوفيد-19 إذا تنفسوا هذه القُطيرات من شخص مصاب بعدوى الفيروس. لذلك من المهم الحفاظ على مسافة متر واحد على الأقل (3 أقدام) من الآخرين. وقد تحط هذه القطيرات على الأشياء والأسطح المحيطة بالشخص، مثل الطاولات ومقابض الأبواب ودرابزين السلالم. ويمكن حينها أن يصاب الناس بالعدوى عند ملامستهم هذه الأشياء أو الأسطح ثم لمس أعينهم أو أنفهم أو فمهم. لذلك من المهم غسل المواظبة على غسل اليدين بالماء والصابون أو تنظيفهما بمطهر كحولي لفرك اليدين..

تتمثل الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض كوفيد-19 في الحمى والسعال الجاف والتعب. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً. ويصاب بعض الناس بالعدوى ولكن لا تظهر عليهم سوى أعراض خفيفة جداً. ويتعافى معظم الناس (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج في المستشفى. وتشتد حدة المرض لدى شخص واحد تقريباً من كل 5 أشخاص يصابون بعدوى كوفيد-19 حيث يعانون من صعوبة في التنفس. وترتفع مخاطر الإصابة بمضاعفات وخيمة بين كبار السن، والأشخاص الذين يعانون مشاكل طبية أصلاً، مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب والرئتين، أو داء السكري، أو السرطان. ولكن أي شخص يمكن أن يُصاب بعدوى كوفيد-19 المصحوبة بأعراض شديدة. وحتى الأشخاص المصابين بأعراض كوفيد-19 الخفيفة جداً يمكن أن ينقلوا الفيروس إلى غيرهم. ويجب على جميع الأشخاص المصابين بالحمى والسعال وصعوبة التنفس الحصول على العناية الطبية، أياً كانت أعمارهم.

إن المرض الناتج عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) هو مرض شديد الانتشار، يفرض على جميع الأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري (VIH) اتخاذ واحترام جميع التدابير الوقائية الموصى بها، للتقليل، او الحد من احتمال تعرضهم للفيروس المسبب لكوفيد-19.

كما هو الحال بالنسبة لعموم الساكنة، فإن الأشخاص المتعايشون مع فيروس نقص المناعة البشري أو الذين يعانون من أمراض على مستوى القلب والرئة معرضين لخطر مرتفع للإصابة بالفيروس المسبب لكوفيد-19 و قد تكون له مضاعفات خطيرة عليهم.

وبالتالي، من أجل التقليل من احتمال الإصابة بالفيروس المسبب لكوفيد-19، فإن الأشخاص المتعايشون مع فيروس نقص المناعة البشري مدعوون لأخذ الحيطة والحذر واحترام الإجراءات الوقائية.

الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشري والذين لا يتناولون العلاج المضاد للفيروسات القهقرية والأشخاص ذوو حمل فيروسي مرتفع و / أو عدد خلايا 4CD أقل من 200 خلية / مم خاصة الأشخاص الذين لديهم عدد خلايا 4CD أقل من 50 خلية / مم سيكونون أقل قدرة على محاربة العدوى.

لذا فمن المستعجل وضع جميع الأشخاص التي تمت تشخيص إصابتهم حديثا بفيروس نقص المناعة البشري تحت العلاج

  • اغسل يديك جيدا بالماء والصابون باستمرار (لمدة تتراوح بين 40 و60 ثانية)، وفي حالة عدم وجودهما استعمل المطهر الكحولي (لمدة تتراوح ما بين 20 و30 ثانية)؛
  • احرص على تغطية فمك وأنفك بالمرفق أو بمنديل ورقي وحيد الاستعمال، عند السعال أو العطس. بعد ذلك، تخلص من المنديل الورقي في سلة للنفايات تحتوي على كيس بلاستيكي واغسل يديك بالماء والصابون؛
  • تجنب كل اتصال وثيق، مباشر ومتكرر مع شخص تظهر عليه الحمى و/أو أعراض تنفسية مثل السعال أو العطس؛
  • التزم بالبقاء في المنزل وتجنب التجمعات وكل اتصال وثيق مع الأشخاص؛
  • إذا ظهرت عليك الحمى، السعال أو صعوبات في التنفسالتمس الرعاية الطبية على الفور
  • {إذا كنت مريضا، ارتدي الكمامة الطبية وابتعد عن الآخرين.
  • احرص على أن يكون لديك تموين كافي من الأدوية لمدة تصل إلى 3 أشهر؛
  • اتصل بالمؤسسة الصحية عن طريق الهاتف، عند الحاجة؛

يمكن أن يتسبب مرض كوفيد-19 في الشعور بالخوف والقلق. لذلك ينصح بالاعتناء بنفسك والاهتمام بشكل خاص بصحتك النفسية من خلال:

  • تجنب متابعة الأخبار المتعلقة بكوفيد-19 بصفة مستمرة طيلة النهار، واطلع على الأخبار من المصادر الموثوقة فقط؛
  • اعتني بصحتك من خلال: تناول وجبات صحية متوازنة، مم ارسة نشاط بدني بصفة منتظمة، أخد قسطا كافيا من النوم، تجنب استهلاك الكحول والمخدرات كلما أمكن ذلك؛

إذا كانت أعراضك خفيفة، من قبيل الكحة البسيطة أو الحمى الطفيفة، فلا حاجة عموماً إلى طلب الرعاية الطبية. الزم المنزل واعزل نفسك وراقب أعراضك. واتبع الإرشادات الوطنية عن العزل الذاتي. ولكن إذا كنت تعيش في منطقة تنتشر فيها الملاريا أو حمى الضنك، فمن الضروري ألا تتجاهل أعراض الحمى. اطلب المساعدة الطبية. وعندما تتوجه إلى مرفق الرعاية الصحية ضع كمامة إن أمكن، وحافظ على مسافة متر واحد على الأقل بينك وبين الآخرين وتجنب لمس الأسطح المحيطة بيديك. وإذا كان المريض طفلاً، فساعده على الالتزام بهذه النصائح.

التمس الرعاية الطبية على الفور إذا كنت تشعر بصعوبة في التنفس أو بألم/ضغط في الصدر. اتصل بالطبيب مسبقاً، إن أمكن، ليتسنى له إرشادك إلى المرفق الصحي المناسب.

لا يزال البحث جاريا على علاج كوفيد-19، حيث العديد من التجارب السريرية لم تتوصل حاليا لتحديد ما إذا كانت الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، المستعملة لعلاج فيروس نقص المناعة البشري، يمكن أن تكون مفيدة في علاج كوفيد-19. فضلا عن ذلك، هذه التجارب لم تنته بعد، وبالتالي فمن السابق لأوانه القول إن الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية أو الأدوية الأخرى فعالة في علاج كوفيد-19.

كلا. لا تقضي المضادات الحيوية على الفيروسات، وإنما تكافح العدوى البكتيرية فقط. وبما أن مرض كوفيد-19 منشؤه فيروس، فإن المضادات الحيوية لا تنفع في مكافحته. ولا ينبغي استعمال المضادات الحيوية كوسيلة للوقاية من مرض كوفيد-19 أو علاجه. ولكن قد يصف الأطباء في المستشفى المضادات الحيوية للمرضى المصابين بمضاعفات كوفيد-19 الوخيمة لمعالجة عدوى بكتيرية ثانوية أو الوقاية منها. وينبغي التقيد بصرامة بتعليمات الطبيب لدى استعمال المضادات الحيوية لعلاج حالات العدوى البكتيرية.

ليس بعد. لا يوجد حتى اليوم لقاح أو دواء محدد مضاد للفيروسات للوقاية من مرض كوفيد-2019 أو علاجه. غير أن الأشخاص المصابين بمرض وخيم قد يحتاجون إلى دخول المستشفى لتلقي العلاج المنقذ للحياة من مضاعفات المرض. ويتعافى معظم المرضى بفضل الرعاية الداعمة.

ويجري حالياً تحري اللقاحات المحتملة وبعض الأدوية المحددة لعلاج هذا المرض، حيث يجري اختبارها عن طريق التجارب السريرية. وتتولى المنظمة تنسيق الجهود الرامية إلى تطوير اللقاحات والأدوية للوقاية من مرض كوفيد-19 وعلاجه.

وتتمثل السبل الأكثر فعّالية لحماية نفسك والآخرين من مرض كوفيد-19 في التالي:

  • تنظيف اليدين جيداً وبشكل متكرر
  • تجنب لمس العينين والفم والأنف
  • تغطية الفم عند السعال بثني المرفق أو بمنديل ورقي. إذا استعملت منديلاً، فتخلص منه فوراً بعد الاستعمال واغسل يديك.
  • حافظ على مسافة متر واحد على الأقل (3 أقدام) بينك وبين الآخرين.

لا توجد أدلة حالياً تؤيد أو تنفي جدوى ارتداء الكمامات (الطبية أو غيرها) من الأشخاص الأصحاء في المجتمع عموماً. غير أن منظمة الصحة العالمية تعكف على دراسة المعارف العلمية السريعة التطور بشأن الكمامات وتحدّث إرشاداتها في هذا الشأن بشكل مستمر.

يوصى بارتداء الكمامات الطبية أساساً في مرافق الرعاية الصحية، ولكن يمكن النظر في استخدامها في ظروف أخرى أيضا (انظر أدناه). وينبغي أن يقترن استخدام الكمامات الطبية بالتدابير الرئيسية الأخرى للوقاية من العدوى ومكافحتها، مثل نظافة اليدين والتباعد الجسدي.

العاملون في المجال الصحي

يوصى باستخدام الكمامات الطبية وأقنعة التنفس من نوعي N95 وFFP وما يكافئهما، للعاملين في مجال الرعاية الصحية حصراً أثناء تقديم الرعاية للمرضى. فالمخالطة اللصيقة لأشخاص مصابين بعدوى كوفيد-19 المؤكدة أو المشتبه فيها وملامسة البيئة المحيطة بهم هي الطرق الرئيسية لانتقال العدوى، مما يعني أن العاملين في مجال الرعاية الصحية هم الأكثر عرضةً للإصابة بالعدوى.

المرضى الذين تظهر عليهم أعراض كوفيد-19

أي شخص مريض تظهر عليه أعراض خفيفة مثل الأوجاع العضلية أو السعال الخفيف أو احتقان الحلق أو التعب، ينبغي أن يعزل نفسه في المنزل ويضع كمامة طبية وفقاً لتوصيات المنظمة بشأن الرعاية المنزلية للمرضى المشتبه في إصابتهم بعدوى كوفيد-19. والقطيرات التي يفرزها الشخص عندما يسعل أو يعطس أو يتكلم يمكن أن تنشر العدوى. وقد تصل هذه القطيرات إلى وجوه الآخرين القريبين من المريض أو تحط على أسطح البيئة المحيطة به. وإذا عطس الشخص المصاب بالعدوى أو سعل أو تكلم وهو يرتدي كمامة طبية فبإمكان ذلك أن يحمي الأشخاص القريبين منه من الإصابة بالعدوى.

وكذلك إذا اضطر شخص مريض للذهاب إلى مرفق للرعاية الصحية فعليه أن يضع كمامة طبية.

كل شخص يقدم الرعاية المنزلية لمريض مصاب بكوفيد-19

ينبغي أن يرتدي القائمون على رعاية مرضى كوفيد-19 كمامة طبية لحماية أنفسهم. فالمخالطة القريبة والمتكررة ولفترة طويلة مع شخص مصاب بكوفيد-19 يجعل مقدم الرعاية أكثر عرضةً لخطر الإصابة بالعدوى.

وقد يختار صانعو القرار على المستوى الوطني التوصية باستخدام الكمامات الطبية لأفراد معينين استناداً إلى نهج قائم على المخاطر. ويراعي هذا النهج الغرض من استخدام الكمامة ومستوى مخاطر التعرّض وشدتها والظرف وجدوى الاستخدام وأنواع الكمامات الممكن استخدامها.

إذا قررت أن ترتدي كمامة فاتبع الإرشادات التالية:

  • قبل لمس الكمامة، نظف يديك بفركهما بمطهر كحولي أو بغسلهما بالماء والصابون.
  • تفقد الكمامة وتأكد من خلوها من الشقوق والثقوب.
  • حدد الطرف العلوي من الكمامة (موضع الشريط المعدني).
  • تأكد من توجيه الجهة الصحيحة من الكمامة إلى الخارج (الجهة الملونة).
  • ضع الكمامة على وجهك. اضغط على الشريط المعدني أو الطرف المقوى للكمامة ليتخذ شكل أنفك.
  • اسحب الجزء السفلي من الكمامة لتغطي فمك وذقنك.
  • لا تلمس الكمامة ما دمت ترتديها للحماية.
  • بعد الاستخدام، اخلع الكمامة بنزع الشريط المطاطي من خلف الأذنين مع الحرص على إبعادها عن وجهك وملابسك لتجنب ملامسة أجزاء الكمامة التي يحتمل أن تكون ملوثة.
  • تخلص من الكمامة المستعملة على الفور برميها في سلة مهملات مغلقة. لا تستخدم الكمامة المستعملة مرة أخرى.
  • نظف يديك بعد ملامسة الكمامة أو رميها، إما بفركهما بمطهر كحولي أو بغسلهما بالماء والصابون إذا كانتا متسختين بوضوح.

ضع في اعتبارك أن هناك نقص عالمي في الكمامات الطبية (الجراحية والكمامات من نوع N95). لذلك ينبغي الاحتفاظ بهذه الكمامات لاستخدام العاملين في مجال الرعاية الصحية حصراً، قدر الإمكان.

وتذكّر أن استخدام الكمامة ليس بديلاً عن الطرق الأخرى الأكثر فعالية لحماية نفسك والآخرين من عدوى كوفيد-19، مثل المواظبة على غسل اليدين وتغطية الفم والأنف بثني المرفق أو بمنديل ورقي عند السعال، والحفاظ على مسافة متر واحد (3 أقدام) على الأقل بينك وبين الآخرين. انظر تدابير الحماية الأساسية من فيروس كورونا الجديد للحصول على مزيد من المعلومات بهذا الشأن.

اتبع النصائح الصادرة عن السلطات الصحية الوطنية بشأن استخدام الكمامات.

إذا كان لديك موعد محدد مع طبيبك المعالج في الأيام أو الأسابيع القادمة ، فاتصل به مسبقًا. إذا كانت حالتك مستقرة ، فأنت لست بحاجة إلى مقابلته شخصيًا وسيكون كافيًا فقط أن يكون لديك تموين كافي من الأدوية

Information for HIV professionals is also available on the Clinical-COVID-19 page.

Go to Clinical-COVID-19

If you have questions or comments about HIV and COVID-19, let us know [email protected]