أحد الأهداف الرئيسية لـ Life4me + - منع حالات الإصابة الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية والأمراض المنقولة جنسياً الأخرى والتهاب الكبد الوبائي والسل.

يساعد التطبيق على تأسيس اتصال مجهول بين الأطباء والمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية. انها تسمح لك بسهولة تنظيم جدول الدواء الخاص بك وإعداد تذكير خفية وشخصية.

إلى الوراء
٩ نوفمبر ٢٠٢٠, ٢٣:٣٧
41

كوفيد-19 : اخبار جيدة عن اللقاح الالماني

كوفيد-19 : اخبار جيدة عن اللقاح الالماني - صورة 1

اعلنت شركة فايزر Pfizer اليوم ان لقاح كوفيد-19 BNT162b2 الذي تتعاون فايزر في تطويره مع شركة بايونتك BioNTech الالمانية قد حقق نجاحًا اكبر من المتوقع بناءً على نتائج تحليل الفعالية المؤقت الأول.

تحليل الفعالية المؤقت الأول أجري في 8 نوفمبر 2020 من قبل لجنة مراقبة البيانات الخارجية المستقلة (DMC) كجزء من تجارب المرحلة 3 من الدراسة الاكلينيكية.

قيم التحليل 94 حالة اصابة مؤكدة بكوفيد-19 في المتطوعين المشاركين في التجربة و كان المطلوب لاعتبار اللقاح ناجحاً ان يكون فعالاً بنسبة 60% فقط في توفير وقاية مناعية من الاصابة بمرض كوفيد-19

لكن فايزر تقول ان نتائج تحليل الفعالية المؤقت الأول اظهرت ان اللقاح حقق فعالية اكبر من 90% في توفير وقاية من المرض للمتطوعين الذين لم يسبق لهم الإصابة به في تحليل الفعالية المؤقت الأول.

ضمت الدراسة 43,538 مشاركًا ، مع كون حوالي 42٪ من المشاركين العالميين و 30٪ من المشاركين الأمريكيين لديهم خلفيات متنوعة عرقيًا ، ولم تتم ملاحظة أي مخاوف خطيرة تتعلق بالسلامة ؛ وستستمر الشركة في جمع بيانات السلامة والفعالية الإضافية.

تتوقع الشركة ان تقوم بالتقدم للحصول على ترخيص الاستخدام في حالات الطوارئ (EUA) إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) المخطط له بعد وقت قصير من تحقيق معلم السلامة المطلوب ، والذي من المتوقع حاليًا أن يحدث في الأسبوع الثالث من شهر نوفمبر الجاري (الاسبوع القادم)

ستستمر التجربة السريرية كما ينص البروتوكول الخاص بها حتى التحليل النهائي لـ 164 حالة اصابة مؤكدة بكوفيد-19 من أجل جمع المزيد من البيانات وتقييم أداء اللقاح مقابل نقاط نهاية الدراسة الأخرى.

وتقول الشركة انها ستنشر بيانات الفعالية والسلامة الإضافية الناتجة عن التجارب على آلاف المتطوعين في الأسابيع المقبلة بعد مناقشتها مع FDA إدارة الغذاء والدواء.

يشير توزيع حالات الاصابة بين المتطوعين الذين تم تطعيمهم باللقاح وأولئك الذين تلقوا اللقاح الوهمي إلى أن معدل فعالية اللقاح أعلى من 90 ٪ ، بعد 7 أيام من الجرعة الثانية هذا يعني أن الحماية تتحقق بعد 28 يومًا من بدء التطعيم ، والتي تتكون من جدول بجرعتين.

مع استمرار الدراسة وزيادة حالات الاصابة بكوفيد-19 في ذراعي التجرية (مجموعة اللقاح التجريبي و مجموعة اللقاح الوهمي) ، قد تختلف نسبة فعالية اللقاح النهائية.

من ناحية السلامة: لم تبلغ لجنة مراقبة البيانات الخارجية المستقلة (DMC) عن أي مخاوف خطيرة تتعلق بالسلامة وتوصي بمواصلة الدراسة في جمع بيانات إضافية عن السلامة والفعالية كما هو مخطط لها. وستتم مناقشة البيانات مع السلطات التنظيمية لترخيص اللقاح في جميع أنحاء العالم.

وقد اختارت الشركات مؤخرًا ادخال تعديل على بروتوكول التجربة ليتضمن تعديلين رئيسيين:

⁃التخلي عن التحليل المؤقت للنتائج عند الوصول الى 32 حالة اصابة بالمرض و ان يكون إجراء أول تحليل مؤقت عند الوصول الى 62 حالة اصابة في التجربة كحد ادنى. (وصل عدد الحالات القابلة للتقييم حالياً إلى 94 وأجرى DMC تحليله الأول على جميع الحالات).

⁃بالإضافة إلى نقاط النهاية الأولية للفعالية التي تقيم نتائج حالات الاصابة المؤكدة بكوفيد-19 بعد مرور 7 أيام من الجرعة الثانية ، سيتضمن التحليل النهائي الآن )بموافقة FDA) نقاط نهاية ثانوية جديدة لتقييم الفعالية بعد 14 يوم من الجرعة الثانية.

اما عن اسباب اضافة هذه النقاط الثانوية تقول الشركة انها تعتقد أن إضافة نقاط النهاية الثانوية هذه ستساعد في مواءمة البيانات عبر جميع دراسات لقاح COVID-19 وتسمح بالتعلم عبر التجارب والمقارنات بين منصات اللقاحات الجديدة هذه.

مشاركة على وسائل التواصل الاجتماعي